أم قيس

أم قيس، المعروفة قديماً باسم "جدارا"، و موقع معجزة خنازير جراسيين الشهيرة. اشتهرت قديماً كمركز للثقافة، إذ كانت موطناً لعدد من الشعراء والفلاسفة الكلاسيكيين مثل ثيودوروس مؤسِّس المدرسة البلاغية في روما، حتى أنّ شاعراً آخر أطلق عليها اسم "أثينا الجديدة". تقع على تلّة بديعة وتطل على وادي الأردن وبحيرة طبريا، وتشتهر بشوارعها المدهشة ذات الأعمدة، والشرفة المقوسة وآثار مسرَحين. بإمكانك التجول في المكان لتأمل المناظر ومن ثم تناول الطعام في شرفة مطعم فاخر أمام إطلالة مذهلة.

نصيحة:

يمكنك الانطلاق من عمّان إلى أم قيس مباشرة، إلاّ أنّ غالبية السيّاح يتوقفون لزيارة جرش أو عجلون في الطريق إلى هناك.



مِن أم قيس إلى عجلون

مِن أم قيس إلى عجلون 

يبدأ المسار في أقصى الشمال، بين التلال والوديان الغنّاء المخضرّة، لتنطلق في رحلة إلى المواقع الرومانية عبر التلال الممتدة وغابات البلوط. تدبّ الحياة في هذه المنطقة في فصل الربيع فتصبح جنّة فواكه طازجة بسبب طبيعة الأرض الخصبة والمتنوعة والغنية بأشجار الزيتون المعمّرة والينابيع الساخنة. تعتبر قرى هذه المنطقة رائدة في مجال السياحة المجتمعية، مِن المبيت والوجبات البيتية إلى أماكن بيع الحرف اليدوية، والتي تضفي جميعها لمسة ثقافية فعلية إلى تجربة السائح في هذه المنطقة من شمال الأردن.

المسافة: 80 كم أيام المسير: 6 أيام

أهم المواقع في المنطقة:

- آثار مدن الديكابولس الرومانية في أم قيس وبيلا
- سد زقلاب
- كهف السيد المسيح، كنيسة بيت أيدس
- آثار الدير البيزنطي في تل مار إلياس، مسقط رأس النبي إيليا
- السياحة المجتمعية والمناظر الطبيعية الريفية في قرية العيون
- أجواء العصور الوسطى في قلعة عجلون الشامخة على قمة جبل

قصص

تجارب الزوار