المغامرة

طوال قرونٍ من الزمن، لعبت طبيعة الأرض دوراً في تشكيل طبيعة سكّانها، إذ استلهمت بعض الشعوب حسن ضيافتها من كرم الأرض وخيرات الطبيعة، الأمر الذي ساعد علىى تنوع المأكولات وبالتالي القدرة على تقديم تجربة متميزة للزوار. كما يُشجع التنوع في المناظر الطبيعية المجتمعات المحلية والزوار على الانطلاق في رحلات سفاري ورحلات مشاهدة الطيور المهاجرة أثناء تنقلاتها الموسمية ومراقبة الأجناس المهدّدة بالانقراض في مواطنها الأصلية والبحث عن الأزهار النادرة في الأودية والتلال والاستمتاع بركوب الخيل أو السير في أرجاء المملكة.

في الأردن، ستتمكن من التنزه سيراً عبر الوديان والصعود عكس تيّارات الشلالات في الطبيعة وتسلق المنحدرات والجبال لبلوغ إطلالات خلاّبة وركوب الدراجة الهوائية عبر طرق مشى عليها ملوك وأباطرة التاريخ!


مواقع سياحة المغامرة

  • وادي رم

  • العقبة

  • محمية ضانا للمحيط الحيوي و فينان

  • وادي الموجب

وادي رم

تنهض متاهةٌ من المناظر الصخرية المتناغمة من أرض الصحراء بطول 1750 م لتشكّلَ تحدّياً لا يُستهان به أمام هواة تسلّق الجبال. بإمكان المتسلقين الاستمتاع بسَكينة المساحة الشاسعة من الخلاء واستكشاف الوديان والحفر المائية لاكتشاف رسومات في الصخر تعود لأربعة آلاف عام، والعديد من الكنوز المذهلة على امتداد هذه المنطقة البرية. كثيرة هي الخيارات المتاحة لاستكشاف وادي رم. على الزوار التوجه إلى مركز الزوار، حيث إضافةً إلى إمكانية استخدامهم لمختلف المرافق المتوفرة فيه، بوسعهم استئجار مركبة رباعية الدفع مع سائق أو مرشد سياحي للانطلاق في رحلة مدتها ساعتين أو 3 في أعماق الوادي لاستكشاف بعضٍ من أفضل المواقع المعروفة - بالإمكان أيضاً استئجار جمل مع مرشد للغرض ذاته. بالإمكان ترتيب برنامج الرحلة مسبقاً من خلال مركز الزوار، إضافة إلى إمكانية ترتيب المبيت في خيمة بدوية لتأمل نجوم الليل، حيث ستتمكن من تناول وجبة حول نار المخيم بينما تستمع إلى الموسيقى العربية.

إكتشف المزيد
العقبة

يشتهر خليج العقبة بتنوع أشكال الحياة البرية المائية فيه. تقع العقبة على الشمال الشرقي للبحر الأحمر، ويمتد خليجها مسافة بطول 180 كم و 25 كم عرضاً، على خط ساحلي تشترك فيه مصر والسعودية والأردن وفلسطين المحتلة. يحتضن خليج العقبة أكبر نظام بيئي للمرجان البحرية على مستوى أقصى شمال الكرة الأرضية. بمعدل درجة حرارة مياه تبلغ 23 درجة مئوية، مع طقسٍ خالٍ من العواصف و تيارات معتدلة، يَنعُم خليج العقبة ببيئة مثالية لاحتضان المرجان البحرية و ازدهارها. كما أن اعتدال ملوحة مياهه جعل منه المكان الأمثل لمجموعة كبيرة ومتنوعة من الكائنات البحرية. يحتضن خليج العقبة 110 جنساً من المرجانيات الطرية و120 جنساً من المرجانيات الصلبة. تحوي الشعب المرجانية المتشعبة في الخليج ما يزيد عن ألف جنس من السمك والمرجانيات والقشريات والثدييات التي تعيش جميعها في مياهها. في ساعات الليل المظلمة، تظهر الحيوانات الليلية مثل السلطعون والقرديس والكركند. ومن الكائنات التي تزور العقبة موسمياً، سلحفاة البحر والدلفين وخروف البحر  وقرش الحوت المسالم.

إكتشف المزيد
محمية ضانا للمحيط الحيوي و فينان

ضانا ملاذٌ لا مثيل له ينعم بالسَكينة والهدوء، وهو عالمٌ متميز بحد ذاته يحتضن كنوزاً طبيعية. تجربة ضانا هي المعنى الحقيقي لـ"العودة للطبيعة". قامت جمعية الطيور العالمية بإدراج محمية ضانا للمحيط الحيوي ضمن قائمة المناطق المهمة للطيور "IBA". بإمكانك هنا ممارسة التأمل وأنت في سكون تام بين الجبال أو النوم تحت النجوم أو الاستمتاع بالهواء العليل والنسمات الباردة أو تعقّب الأنواع المختلفة من الكائنات البرية التي تستوطن أراضي هذه المنطقة. ثمة برية واسعة في انتظار استكشافها مع ما تحتضنه من مجموعة غنية من الحيوانات والنباتات. إضافة إلى ذلك، بإمكان الزوار استغلال الفرصة لمقابلة سكّان ضانا المحليين والتعرف إليهم: عشيرة العطاعطة الطيبون الذين اتخذوا من المنطقة موطناً لهم منذ 400 عام - علماً أن هذه المنطقة مأهولة منذ أكثر من 6 آلاف عام.

إكتشف المزيد
وادي الموجب

محمية الموجب للمحيط الحيوي هي أخفض محمية طبيعية في العالم. وتقع في وادي الموجب العميق، على مسافة ليست ببعيدة عن شرق البحر الميت، وبعمق 410 م تحت سطح البحر. تمتد المحمية بمناظرها الطبيعية البديعة إلى جبال الكرك ومادبا شمالاً وجنوباً، حيث تصل إلى مستوى 900 م فوق سطح البحر في بعض الأماكن. يتمتع وادي الموجب بتنوع حيوي مذهل لا يزال يُستكشَف ويوثَّق إلى يومنا هذا، نتيجة لفرق ارتفاعاته الذي يصل إلى 1300 م وتدفق المياه في الوادي على مدار العام من سبعة روافد. تم توثيق ما يزيد على 300 جنس من النباتات وعشر أجناس من اللواحم والعديد من أجناس الطيور المهاجرة وغير المهاجرة. وتعد المحمية- تحديداً في بعض المناطق النائية التي يتعذر الوصول إليها في الجبال والأودية- ملاذاً آمناً لأجناس نادرة من السنوريات والماعز وحيوانات جبلية. تعدّ منحدرات وادي الموجب ذات الصخور الرملية موطناً مثاليّاً لواحد من أهم أنواع ماعز الجبال في العالم ألا وهو الوعل النوبي. ملحوظة: يتم إغلاق وادي الموجب وكافة الوديان في الأردن في شهور فصل الشتاء.

إكتشف المزيد