العائلة المالكة في الأردن

استلم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين مهامه الدستورية كملك للمملكة الأردنية الهاشمية في 7 شباط 1999، و هو  اليوم الذي توفى فيه والده الملك الحسين - طيّب الله ثراه.

بالنسبة للأردنيين، سيظل جلالة الملك الحسين بن طلال - طيّب الله ثراه - القائد الذي أرشد شعب بلاده في أصعب الفترات وأقساها ليصبح هذا البلد واحةً للسلام والاستقرار والاعتدال في الشرق الأوسط. يعتزّ الأردنيون بذكراه التي يرون فيها فاتِحَةً لعهد الانفتاح والتسامح والرأفة في الأردن. يلقّبه الشعب بـ"الملك الإنسان"، وهو السليل الـ42 للنبي محمّد - صلّى الله عليه وسلّم.


وُلدَ في عمّان في 14 تشرين الثاني 1935، وهو ابن الأمير طلال بن عبدالله والأميرة زين الشرف بنت جميل. التحق الملك الحسين بكلية ڤيكتوريا في الإسكندرية في مصر، ودرس في مدرسة هارو في إنجلترا. لاحقاً، أتمّ تعليمه العسكري في أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في إنجلترا.

تسلّم الملك الحسين منصبه كملك للمملكة الأردنية الهاشمية في 11 آب 1952. تم تشكيل مجلس للوصاية على العرش إلى حين إتمام الملك الحسين السن القانوني لاستلام العرش في 2 أيار 1953، حين استلم مهامه الدستورية كملك بعد إتمامه 18 عاماً من العمر.

عمل الملك الحسين جاهداً طوال فترة حكمه الحافلة بالإنجازات للنهوض ببلده ومستوى معيشة كل أردنيّ. منذ بداية عهده، ركّز الملك الحسين على تأسيس بنية تحتية اقتصادية وصناعية تكمّل جهوده المنصبّة على بلوغ الأهداف القادرة على تحسين نوعية حياة شعبه. في ستينيات القرن الماضي، تم العمل على تطوير الصناعات الأردنية، مثل الفوسفات والبوتاس والإسمنت، وتم تشييد شبكة طرقات سريعة في كافة أرجاء المملكة.


طوال فترة حكمه التي بلغت 47 عاماً، ثابر الملك الحسين على الإتيان بالسلام لمنطقة الشرق الأوسط. وقد كانت معاهدة السلام التي تم توقيعها بين الأردن وإسرائيل عام 1994 خطوة أساسية نحو تحقيق سلام عادل وشامل ودائم في الشرق الأوسط.

تزوّج الملك الحسين بالملكة نور في 15 حزيران 1978، ولديهما ابنان: حمزة وهاشم، وابنتان: إيمان وراية. وللملك الحسين ثلاثة أبناء: عبدالله وفيصل وعلي، وخمس بنات: علياء وزين وعائشة وهيا وعبير، من ثلاث زيجات سابقات، وقد كان الملك الحسين جَدّاً لعددٍ من الأحفاد.

وُلدَ جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين في 30 كانون الثاني 1962، وهو الابن البكر للمغفور له جلالة الملك الحسين وسمو الأميرة منى الحسين. تلقّى تعليمه الابتدائي في الكلية العلمية الإسلامية في عمّان، والتحق فيما بعد بمدرسة سينت إدموند في مقاطعة سري في إنجلترا. أمّا التعليم الثانوي فقد أتمّه في مدرسة إيغلبروك وأكاديمية ديرفيلد في الولايات المتحدة الأمريكية.



عام 1980، التحق جلالة الملك عبدالله الثاني بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في المملكة المتحدة، وقد تم ترفيعه إلى رتبة ملازمٍ ثانٍ عام 1981. ثم تم تعيينه قائد فرقة استطلاع في الكتيبة 13 و18 في الجيش البريطاني في ألمانيا الغربية وإنجلترا. عام 1982، التحق جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بجامعة أوكسفورد حيث أتمّ عاماً كاملاً من الدراسات الخاصة حول شؤون الشرق الأوسط. لدى عودته إلى الوطن، انضمّ جلالة الملك عبدالله الثاني إلى القوات المسلحة الأردنية.

منذ استلامه العرش، التزم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بإتمام إرث أبيه الراحل، جلالة الملك الحسين - طيّب الله ثراه- والمتمحور حول ترسيخ التعددية الديمقراطية والسياسية في الأردن. بذل جهوداً مكثّفة لضمان مستويات مستدامة من النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية لتحسين مستوى معيشة كافة الأردنيين.

تزوّج جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بالملكة رانيا في 10 حزيران 1993 ولديهما ابنان: الأمير الحسين المولود في 28 حزيران 1994 والأمير هاشم المولود في 30 كانون الثاني 2005، وابنتان: الأميرة إيمان المولودة في 27 أيلول 1996 والأميرة سلمى المولودة في 26 أيلول 2000. لدى جلالة الملك أربعة إخوة وسبع أخوات.


لمعرفة المزيد عن العائلة المالكة، الرجاء زيارة:
www.kingabdullah.jo
www.queenrania.jo