الرئيسية  |  اتصل بنا  |  نبذة عنا  |  المدونة  |  روابط ذات صلة



سكة الحديد

يربط ا الأردن بسوريا خط سكة حديد، حيث ينطلق القطار متجهاً من عمان إلى دمشق ماراً بالزرقاء فالمفرق وصولاً إلى العاصمة السورية، ومن عمان حتى معان جنوباً، ويعود تاريخ انشاء هذا الخط الى أيام العثمانيين حيث كان يطلق عليه خط سكة حديد الحجاز، حيث قام العثمانيون بمد هذا الخط ما بين عام 1900 – 1908 بهدف تسهيل وصول حجاج بيت الله الحرام إلى مكة المكرمة، وقد ساهم انشاؤه في بسط سيطرة العثمانيين على ولايات الأمبراطورية العثمانية والتي كانت تتأهب للثورة عليهم. وقد كان يربط الشام بالجزيرة العربية مروراً بالأردن إضافة إلى استخدامه لنقل البضائع التي كانت تنقلها قوافل الجمال، وقد واجه الخط مقاومة من تجار القوافل لأنه شكل تهديداً لمصدر رزقهم فعمدوا إلى عرقلة بناءه من خلال تخريب اجزاء منه مما اضطر الدولة العثمانية إلى ارسال اكثر من (5000) جندي عثماني لحراسته والذين كثيراً ما اشتبكوا مع رجال القبائل المحليين الذين لم يكونوا راضين عن بنائه.


كما واجه بناء هذا الخط مصاعب جمة أبرزها الظروف المناخية والطبيعية الطبوغرافية للمنطقة التي يسلكها هذا الخطة كونها أراضي رملية صحراوية شديدة الحرارة صيفاً ، فيمااً كانت الأمطار الغزيرة شتاءاً تشكل سيولاً جارفة تحدث فيه أضراراً جسيمة توشك ان تدمره. بعد انجاز هذا الخط اصبح قادراً على نقل اكثر من (3000.00) راكب في السنة بمن فيهم حجاج بيت الله الحرام والعساكر وفرق الجند والمؤن والذخائر 


غير انه و بعد قيام الثورة العربية تعرض الجزء الواصل بين مدينة معان الأردنية والمدينة المنورة في الجزيرة العربية إلى اضرار تعذر ترميمها نظراً للهجمات التي كان يقوم بها القائد العسكري البريطاني لورنس العرب وجنود الثورة وظل هذا الجزء معطلاً وغير صالح للاستعمال حتى يومنا الحاضر. 


وما ان وضعت الحرب اوزارها حتى تسلمت حكومات سوريا وفلسطين والأردن الأقسام العاملة من خط سكة الحديد هذا وما زال حتى هذا اليوم وم برحلاته جنوباً حتى مدينة معان وشمالاً حتى سوريا ماراً في عدد من المدن والقرى والأماكن الأردنية ويعتبر ركوبه هذه الأيام رحلة فيها من المتعة والآثارة الشئ الكثير.




Not Found
هيئة تنشيط السياحة الأردنية 
© 2014 جميع الحقوق محفوظة