الرئيسية  |  اتصل بنا  |  نبذة عنا  |  المدونة  |  روابط ذات صلة

Religion & Faith
 

الدين والإيمان
 

كانت مملكة النبطيين الكبيرة المنحوتة في الصخر "البتراء" التي تقع في جنوب الأردن واحدة من أكبر المراكز التجارية في شرق البحر الأبيض المتوسط خلال فترة الرسل والسيد المسيح عليه السلام.

ازدهرت مدينة البتراء خلال حكم الأنباط والذي استمر من القرن الثالث قبل الميلاد لغاية اوائل القرن الثاني، عندما احتلت من قبل الإمبراطور الروماني، ترايان. وكما يبدوا أن البتراء ذكرت في العهد القديم من الكتاب المقدس تحت عدة أسماء ممكنة بما في ذلك سلو يقتئيل (2 مل 14:7 ).

تقول التقاليد المحلية بأنه أثناء الهجرة، قد مر نبي الله موسى عليه السلام وبني اسرائيل من خلال منطقة البتراء في إدوم، وأن نبع وادي موسى الذي يقع خارج البتراء بالضبط هو المكان الذي ضرب موسى عليه السلام الصخرة وأخرج منها الماء(10-11: 20). وكما ورد في الكتاب المقدس بأن موسى كان ممنوعًا من دخول الأراضي المقدسة ولكنه تمكن من القاء نظرة عليها من جبل نيبو لأنه قام بشق الصخرة بصولجانه لاخراج الماء منه، بدلً من التحدث مع الصخرة، كما أمره الله.(12-24: 20).

توفي هارون عليه السلام شقيق سيدتنا مريم وموسى عليه السلام في الأردن كما ودفن في البتراء في "جبل حور" والذي يطلق عليه الان في العربية "جبل حوران". تم بناء كنيسة ومؤخرا قبر وضريح اسلامي لهارون على قمة الجبل، الأمر الذي يجذب الحجاج من جميع بلاد العالم. كان هارون أول رئيس للكهنة في الكتاب المقدس ودائمًا ما يذكر بالنعمة الجميلة التي أنعم الله عليها به وأمره بإعطائها الى الناس

كادت ان تكون البتراء اخر المنصات للملوك الثلاث الذين أخذوا اللبان والذهب والمر لتكريم الطفل يسوع في بيت لحم (تثنية 1-12: 2).ورد ذكر الملك الحارث في كورنثس 11: 32 والذي كان من الحكام الذين حكموا البتراء.

 

Not Found
هيئة تنشيط السياحة الأردنية 
© 2014 جميع الحقوق محفوظة