البحر الميت

البحر الميت أعجوبة طبيعية مذهلة، وهو مثالي للسياحة الدينية أو للترفيه برفقة العائلة تحت أشعة الشمس. تمزج تجربة البحر الميت بين متعة الحياة الشاطئية و تتبع التاريخ الديني. فهنا بإمكانك الاستمتاع بالشمس والسباحة، أما إن كنت من الباحثين في أمور الكتاب المقدس فهذا هو المكان الملائم للانغماس في التاريخ الديني للمنطقة. بدفئ مياه البحر الميت التي تبعث على الاسترخاء مع ملوحتها الشديدة - حوالى عشرة أضعاف نسب الملوحة الاعتيادية في مياه البحار- بالإضافة إلى ما تحتويه من أملاح معدنية، مثل المغنيسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والبرومين وغيرها الكثير، يجعل منها عامل الجذب الأول والأساسي للمكان. جذبت هذه المياه الدافئة و الغنية بالأملاح المعدنية، والتي تتمتع بعامل طفو مرتفع، الزوار منذ العصور القديمة، بما في ذلك الملك هيرودس العظيم والملكة المصرية الجميلة كليوبترا. لطالما استمتعَ كافة الزوار بطين البحر الميت الأسود الغني القادر على تحفيز الجسم، وطفوا جميعاً على سطح البحر الميت باسترخاء تام، مستمتعين بالخصائص العلاجية لأملاح المياه المعدنية هذه تحت أشعة الشمس.

مِن الوديان الثلاثة إلى الكرك

مِن الوديان الثلاثة إلى الكرك

ستبدأ في هذه المرحلة من المسير بالمرور ببعضٍ من وديان البحر الميت الخلاّبة، وأولها وادي الموجب، وهو واحد من أكبر الوديان في الأردن ذو أرضٍ زراعية خصبة و تراب أحمر غني، سترى أيضاً خيم البدو التي تشكّل بدورها منظراً عاماً متميزاً. ستقودك آثار مجدولين إلى وادي بن حماد قبل نزولك إلى وادي الطواحين. وفي النهاية، سيصحبك وادي الزياتين إلى قلعة الكرك الشامخة في مكانها على القمّة مطلّة على المنطقة من حولها.

المسافة: 75 كم
أيام المسير: 4 أيام 

أهم المواقع في المنطقة:
- وادي زرقاء ماعين
- وادي الهيدان
- وادي الموجب
- آثار مجدولين
- قلعة الكرك

قصص

تجارب الزوار