الرئيسية  |  اتصل بنا  |  نبذة عنا  |  المدونة  |  روابط ذات صلة


الأماكن الدينية

على بعد 86 كم جنوب عمان, تقع مادبا المؤهولة بالسكان من 4.500 سنة على الاقل, وهي مذكورة في الانجيل بمدينة ميدبا المؤابية (ارقام 21:30). بعد عدة عهود من الحكم المؤابي والنبطي, ميدبا والاراضي المحيطة اصبحت جزء من المقاطعة الرومانية العربية. مع فتح الامبراطور تراجان خلال القرن الاول ميلادي, انتشرت المسيحية بسرعة خلال المقاطعة. لكم الرومانون اضطهدوا المؤمنين وتوفي العديد من الشهداء بسبب معتقداتهم, تحت اوامر الامبراطور. في القرن الرابع ميلادي تحول الامبراطور قنسطنطين للمسيحية واصبح بعدها الدين المسيطر للامبراطورية الرومانية

خلال العهد البيزنطي من القرن الخامس و ما بعده, اصبح لمادبا اسقفية بمفردها, وعدد من الكنائس بنيت من القرن السادس الى القرن السابع. الاراضي الفسيفسائية هي السمة المميزة في هذا العصر. واستمرت في البناء في مادبا الى قرن الثامن . في 749 دمر زلزال المدينة وتم هجرها. في 1987 ثلاثة عائلات مسيحية تتكون من 2000 فرد هاجروا الى مادبا من قرية صغيرة في الكرك.بعد ذلك, اصبحت المدينة مسيحية. تم اكتشاف عدد من الفسيفساء عندما بنيت بيوت وكنائس جدد لتامين المهاجرين الجدد.

ثلاثة من البابوات حجوا الى مكان مغطس المسيح.الاب الاول جون بوب الثاني زار المغطس في اذار 2000. بعد ذلك الاب بينديكت السادس عشر زار المغطس في ايار 2009 عندمت بارك حجر اساس الكنيسة الاتينية اليونانية الملكيين الجديدة . ثالث زيارة كانت من قبل قداسة البابا فرانسيس الاردن في ايار 2014. زار قداسة البابا موقع المغطس والتقى بلاجئين من العراق و سوريا.



مواقع ذات الاهمية الدينية في مادبا و ما حولها.. :

كنيسة سانت جورج اليوناية الارثدوكسية.
 



في وسط المدينة, تقع كنيسة سانت جورج اليونانية الارثدوكسية والتي تحتوي على خريطة الفسيفساء الرائعة التي تصور كامل المدينة المقدسة القديمة. يرجع تاريخها الى 560 ميلادي, وتصور الخريطة المدن الفينيقية صور وصيدا من الشمال, و مصر جنوبا, و البحر المتوسط غربا, الى الصحراء العربية شرقا. تم اكتشاف الفسيسفاء في 1897 عندما تم اختيار منطقة مسطحة على تلة لبناء كنيسة. عندما تم اخلاء المنطقة لاعمال البناء,تم اكتشاف اساسات كنيسة و فسيفساء قديمة تمثل ارضية كنيسة بيزنطية قديمة بنيت قرابة القرن 560 ميلادي. الفسيفساء الاصلية كانت مذهلة 15.7x5.6m والان 15x3m

و تعرض كل المدن والمعالم الرئيسية في الارض المقدسة بدقة ملحوظة. القدس و معالمها الرئيسية هي اهم مدينة و تقع في منتصف الخريطة. كنيسة القبر المقدس واضحة و ايضا كاردو ماكسيموس_ شارع رئيسي باعمدة- يعبر من شرق/غرب خلال مركز المدينة القديمة.

بقايا الكاردو ماكسيموس - بناه الرومان بعدما دمروا القدس في 70 ميلادي- ما زالت بالامكان رؤيتها في القدس اليوم. هنالك 157 تعليق تسمي معظم المدن و السمات في الارض المقدسة في ذلك الوقت. الفسيفساء تتضمن ايضا قرى في الكرك و مادبا



جبل نيبو



وفقا لاخر فصل من سفر التثنية, جبل نيبو هو المكان الذي نظر منه النبي موسى الى الارض المقدسة التي كان سوف يعطيها الله لليهود." و ذهب موسى للاعلى من سهول مؤاب الى جبل نيبو,قمة بسجه, التي هي مقابل اريحا" ( سفر التثنية1:34)

وفقا للعادات اليهودية والمسيحية, تم دفن موسى في هذا الجبل من قبل الله نفسه. ومكان راحته الابدي غير معروف. يستمر العلماء في طعن ما ان كان الجبل المعروف بنيبو هو نفسه الجبل المشار اليه بالتوراة.

معتقدات اسلامية تذكر ان موسى لم يدفن في الجبل, بل بعض كيلومترات للغرب, مكان ما بعد نهر الاردن
 



في اعلى قمة الجبل, صياغة, تم الكشف عن بقايا منيسة و دير. الكنيسة, التي اكتشفت في 1933, بنيت في النصف الثاني من القرن الرابع للاحتفال بمكان موت موسى. تصميم الكنيسة يتبع نمطا كاتدرائيا نموذجيا. تم توسعتها في اخر القرن الخامس ميلادي و اعادة بنائها في 597 ميلادي. تم ذكر الكنيسة اول مرة في حسابات السيدة ايثيريا للحج في 394 ميلادي

تم العثور على ستة مقابر مجوفة من اصخر الحجري تحت ارضية الكنيسة المغطاة بالفسيفساء.في بيت الكاهن الحالي تستطيع ان ترى بقايا الارضية الفسيفسائية من عصور مختلفة. اقدمها هي لوحة لصليب مظفر تقع حاليا على الطرف الشرقي من الجدار الجنوبي.
 



في 19 اذاذر 2000, زارقداسة البابا جون بول الثاني الموقع خلال حجه للارض المقدسة( جبل نيبو هو واحد من اهم المواقع المسيحية في الاردن) خلال زيارتها زرع شجرة زيتون بجانب كنيسة بيزنطية كرمز للسلام.

بالاضافة الى جبل نيبو, يوجد اربع مواقع مقدسة اخرى تم تحديدها من قبل الفاتيكان كمواقع الحج الالفية لعام 2000.

الصليب المنحوت افعوانيا (نصب الافعى البرونزي) في اعلى قمة جبل نيبو, انشاه الفنان الايطالي جيوفاني فانتوني. هو رمز للافعى البرونزية التي انشأها موسى في البرية(الارقام 4:21-9) و الصليب الذي صلب عليه عيسى (يوحنا14:3)
 



أم الرصاص - موقع ارث عالمي تابع لمنظمة اليونيسكو



مدينة مسورة مستطيلة, على بعد 30 كم جنوب شرق مادبا, مذكورة في كلا من الوصايا الحديثة والقديمة للانجيل, كانت محصنة من قبل الرومان والمسيحين المحلين كانوا ما زالو يزينوها بالفسيفساء البيزنطية حتى 100 سنة بعد بداية الحكم الاموي الاسلامي

تقع معظم المدينة الان في حالة خراب, الا ان بعض الابنية في الجانب الشرقي, بما فيها كنائس, فناء مع بئر,اقواس حجرية تم تنقيبها و ترميمها. ترميمات حديثة كشفت عن افضل الكنائس الفسيفسائية في الشرق الاوسط.
 



خارج اسوار المدينة,توجد كنيسة سانت ستيفان المكتشفة مؤخرا, و ما زالت محافظة على ارضية الفسيفساء المتيمزة. وهي الاكبر من نوعها يتم اكتشافها في الاردن, والثانية فقط لخريطة العالم الفسيفسائية المشهورة في مادبا. الفسيفساء تعرض صور ل 27 مدن قديمة و جديدة من الارض المقدسة, شرق و غرب نهر الاردن.

على بعد 2 كيلومتر من شمال ام الرصاص, يقع اقدم برج في الاردن. يعتقد انه كان يستخدم كمكان للعزلة من قبل الرهبان المسيحيين في وقت قديم. يرتفع البرج 15 متر و ليس لديه باب او درج خارجي. يسكنه اليوم اسراب من الطيور فقط.



 

 


مؤاب

معروفة خلال العصور التوراتية بديبون, كانت عاصمة مؤاب القديمة. تقع على بعد 30 كم جنوب مادبا,قبل الظهور المفاجئ لوادي رم-اطلق عليها مسمى وادي الاردن لكبير.

يضم الموقع تلتين: تلة جنوبية تحتلها مدينة حديثة, والتلة الشمالية التي تم التنقيب عنها ما بين 1950 و 1960. تشير اعمال التنقيب ان الموقع كانت محتل في العصر البرونزي القديم 300 قبل الميلاد, و لا يوجد دليل انها كانت مسكونة في العصر البرونزي المتوسط والحديث (1950-1250) قبل الميلاد..

وفقا للانجيل,تم القبض على ديبون المؤابي من قبل الملك الاموري سيحون( ارقام21:21-3), الذي اطيح به من قبل الاسرائليون. عمري, ملك اسرائيل,كبت مؤاب و ورثته, الى ان ثأر له ميشا ملك مؤاب الذي يعيش في ديبون , وامتدت مملكته شمالا بقدر امتداد نيبو. للاحتفال بنصره,بنى ميشا حي ملكي جديد اسماه (البارزة). يحتوي الحي على مكان مرتفع لكيموش اله المؤابيين, يحتوي ايضا على قلعة و حصن مع بوبابات و ابراج. و بيوت لشعبه. عمل المك ايضا على اعداد لوحة تسرد انجازاته .تم اكتشاف لوحة حجر البازلت في عام 1868 و هي موجودة الان في متحف اللوفر في باريس.تعد اطول نقش مؤابي معروف. يصف الانجيل الملك ميشا (مربي-الشاه) الذي كان عليه سنويا تقديم مئة الف خروف, و صوف مئة الف كبش لملك اسرائيل. (2 ملوك 4:3) . ما ذكر سابقا بجانب قصة روث( روث1:1-5) يشهد على الانتاجية الزراعية لمؤاب.

في 731 فبل الميلاد, كانت مؤاب تحت السيطرة الاشورية.في وقت لاحق, انضم مؤاب الى ثورة عامة ضد الملك البابلي نبوخذ نصر, مما ادى لتدمير الدولة في 582 قبل الميلاد, بعد خمس سنوات من سرقة القدس.

لخمسة قرون الموقع كان مهجورا, عاد الازدهار الى ديبون تحت الحكم النبطي, الذين بينوا المعبد في الجانب الشرقي من التلة. تم اعادة بناء الجدران التي تقع على قمة الموقع و البوابة الشمالية.اثنين من النقوش وبقايا حمام تشير الى وجود حامية رومانية في القرن الثالث. المعالم المعمارية من من الفترات البيزنطية والاموية لاحقا, تتضمن بقابا كنيسة من القرن السادس و هيكلين لقبة صغيرة. في القرن 19, انتقلت القرية الى التلة الجنوبية.



Not Found
هيئة تنشيط السياحة الأردنية 
© 2014 جميع الحقوق محفوظة