عمّان

تتميّز العاصمة الأردنية عمّان بالتناقضات المدهشة، فهي تجمع بين القديم والحديث وتقع على منطقة مرتفعة بعض الشيء بين الصحراء و وادي الأردن الخصب. يحتضن قلب المدينة التجاري المباني والفنادق المعاصرة والمطاعم المُبتكَرة والمعارض الفنية والبوتيكات إلى جانب المقاهي التقليدية والمشاغل الفنية الصغيرة. أحياء عمّان متنوعة وتتفاوت فيما بينها ثقافياً، بل و حتى تاريخياً، فهناك منطقة وسط البلد النشطة والنابضة بالحياة، ومنطقة جبل اللويبدة الغنية بالمعارض الفنية ومظاهر الحياة الثقافية، وهناك العبدلي منطقة التسوّق المعاصرة!


جبل القلعة

إن كنت تبحث عن رحلة عبر التاريخ، ننصحك بأن تستهل جولتك في جبل القلعة الشامخ على سفح تلة مطلّة على منطقة وسط البلد في منظر يأخذ الألباب، كما يمنح الموقع الزائر لمحة عن تطوّر عمّان عبر التاريخ. يعدّ القصر الأموي ومعبد هرقل والكنيسة البيزنطية من أهم المحطّات الواجب زيارتها في جبل القلعة.

الموقع

مسجد الملك الحسين

تمّت تسمية المسجد تيمّناً بالمغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال - طيّب الله ثراه - ويعد المسجد الأكبر حجماً في المملكة. تعكس هندسة المسجد المعمارية الطابع الأموي المنتشر في مواقع عديدة في الأردن.

الموقع

المسجد الحسيني

تمّ تشييد المسجد بتكليف من جلالة الملك عبدالله الأول الراحل عام 1924 فوق مسجدٍ قديم جداً. يتميز المسجد بموقعه الاستراتيجي في منطقة وسط البلد وقربه من الأسواق التقليدية وباعة مأكولات الشوارع. 

الموقع

مسجد الملك عبدالله الأول

تمّ تشييد المسجد المتميز بلونه الأزرق على يد جلالة الملك المغفور له الحسين بن طلال تخليداً لذكرى جدّه. يتّسع المسجد لما يقارب 7 آلاف مصلٍّ من الداخل و3 آلاف في الساحة الخارجية.  

الموقع


قصص

تجارب الزوار